إعلان
خبر

وفاة أخرى جراء حريق استديو كيوتو ليرتفع عدد القتلى إلى 35 شخصًا

أعلنت شرطة كيوتو اليوم السبت عن وفاة أحد الناجين من الحريق الذي أصاب استديو كيوتو في 18 يوليو و هو شاب في العشرينات من العمر، الشرطة قالت بأن الشاب قد خرج بنفسه من الطابق الأول عبر الحريق لكنه أصيب بجروح بليغة نقل على إثرها للمستشفى لكنه توفي اليوم السبت قبيل الساعة 6 مساءًا و بهذا يرتفع عدد قتلى حريق استديو كيوتو إلى 35 شخصًا، فيما أصيب 33 آخرون بجروح خطيرة و ما يزال 10 منهم في المستشفى حتى هذا اليوم.

و في حديث منفصل أعلن السيد هونوبو يونيزاوا (مؤلف رواية HYOUKA) عن تبرعه بمبلغ مليون ين لاستديو كيوتو، كما وصلت التبرعات التي قدمها المعجبون للاستديو عبر حسابه البنكي إلى 5.7 مليون دولار خلال يومين فقط من إطلاق الحساب.

الشرطة اليابانية أعلنت كذلك بأنه قد تم تحديد والتعرف على هويات الضحايا في الحريق لكنها لم تعلن الأسماء بعد، و تقول الشرطة بأنها بدأت بإعادة رفات الضحايا إلى ذويهم بعد تقديم التوضيحات لهم، كما أنه ما يزال هنالك مجموعة من المصابين من بينهم 15 يعانون من إصابات بليغة و ما يزال بعضهم فاقدًا الوعي و في حالة خطرة.

صحيفة ماينيشي شيمبون أكدت على وفاة الملونة ناومي يوشيدا ذات 49 عامًا بعد أن أعلن والداها عن ذلك، السيدة يوشيدا انضمت إلى استديو كيوتو عام 1993 عندما كان عمرها 22 عامًا و عملت على الكثير من أعمال الاستديو أمثال Air و Kanon و  Clannad After Story و Free! Eternal Summer و Violet Evergarden.

أما في ما يخص المشتبه به فتقول الشرطة بأنه ما يزال يتلقى العلاج في وحدة العناية المركزة لإصابته بحروق شديد، و ذكرت بأنه لا يمكن التنبؤ بحالته الصحية. وتقول الشرطة بأنها لم تتمكن بعد من تأكيد وجود أي علاقة للمشتبه به مع كيوتو أنيميشين. وتخطط لاستجوابه فور تحسن حالته.

الأحداث السابقة

في صباح يوم الخميس 19 يوليو اندلع حريق في المبنى الأول لاستديو كيوتو انميشن في الساعة 10 صباحًا بتوقيت طوكيو أدى إلى مقتل 34 شخصًا في ما تزال بعض الحالات في مرحلة حرجة. وأضافت تحقيقات الشرطة بأن معظم الضحايا قد ماتوا نتيجة استنشاقهم لأول أكسيد الكربون.

و ألقت الشرطة اليابانية القبض على رجل يشتبه في أنه استخدم “سائل يشبه البنزين” لإشعال النار و هو رجل يبلغ من العمر 41 عامًا و يعيش في مدينة سايتاما.

و قالت مصادر بأن الرجل قد تم اعتقاله في عام 2012 بتهمة السطو على متجر وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف، و بعد قضاء محكوميته انتقل الرجل إلى مجمع سكني حيث اشتكى منه جيرانه في العام الماضي وتم استدعاء الشرطة نتيجةً للإزعاج. فيما قالت المصادر أيضًا بأن المشتبه به يعيش برفاهية و قد تعالج من مشاكل عقليه.

و فور تلقيها بلاغ الحريق انطلقت فرق من رجال الإطفاء مكونة من 30 إطفائيًا إلى موقع الحادث وتمكنوا من إخماد الناشر في الساعة 3:19 مساءًا أي بعد 5 ساعات من اشتعال المبنى.

و بحسب تقرير من صحيفة كيوتو شيمبون فقد سمع السكان القريبون من الاستديو صوت انفجار في الطابق الأول من المبنى، و نقلت قناة NHK عن رجل بأنه سمع صوت الانفجار في المبنى في الساعة 10:30 صباحًا لتندلع النيران بعدها في الطباق الثاني والثالث من المبنى.

المبنى الأول لاستديو كيوتو يقع قرب محطة روكوزيجو في مدينة اوجي في كيوتو، و يتم في هذا المبنى معظم إنتاجات الرئيسية الخاصة بالاستديو. كما تملك الشركة مبنىً آخر في طوكيو و مبمنىً لاستديو DO في مواقع أخرى.

كما ذكرت القناة بأن عدد الموظفين في المبنى كانوا حوالي 74 شخصًا عندما اندلع الحريق حيث تم العثور على 10 أشخاص مغمًا عليهم في الطابق الأول والثاني و 10 أشخاص آخرين في الطابق الثالث والسلالم المتجهة إلى السطح. كما أعلنت الشرطة عن إصابة 10 أشخاص بجروح خطيرة و 6 بجروح متوسطة و 20 بجروح خفيفة.

السيد هيدياكي هاتا رئيس استديو كيوتو ذكر بأن الشركة “تتلقى في كثير من الأحيان تهديدات بالقتل كانت قد بدأت منذ عدة سنوات”، و كشف تقرير لشبكة NHK بأن الشرطة تبحث في الحادثة حيث قام رجل في الأربعين من العمر بشراء 40 لتر من البنزين بالقرب من المبنى الأول للاستديو في الساعة 10:00 صباحًا قبل اندلاع الحريق بنصف ساعة.

و كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قد كتب عبر حسابه في تويتر تعازيه الحارة للذين توفوا و تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

شرطة كيوتو كشفت يوم الاثنين 22 يوليو بأن المشتبه به في حريق استديو كيوتو ربما أراد استهداف منشآت أخرى للشركة من خلال مراجعة كاميرات المراقبة لليوم السابق، و ذكرت الشرطة بأن المشتبه به قد شوهد يوم الأربعاء بالقرب من القر الرئيسي للشركة و كذلك الاستديو رقم 2، و كلا المبنيان يقعان على بعد كيلو متر واحد فقط من موقع الهجوم. و أظهرت التسجيلات المشتبه به و هو يرتدي قميصُا أحمر و يجر عربة عليها حاويات بنزين، و تعتقد الشرطة بأنه أراد استطلاع المبنين.

التحقيقات الأولية كشفت بأن المشتبه به قد اشترى حاويات البنزين و عربة و قداحة من محل يبعد 5 كيلومترات عن الاستديو الأول. و ما تزال الشرطة حتى الآن تتكتم على أسماء ضحايا حريق استديو كيوتو، ويخضع المشتبه به حاليًا للعلاج في أحد المستشفيات جراء إصابته بحروق خطيرة، و تخطط الشرطة لاعتقاله عندما تتحسن حالته.

في ما قام العديد من الأشخاص و مجموعات من معجبي الرسوم المتحركة وأشخاص يعرفون الموظفين في الاستوديو وآخرون موقع الاستديو المحترق في كيوتو للصلاة من أجل الضحايا ووضع الزهور بينما كان المطر يهطل يوم الاثنين. وقال زائر إنه معجب بأعمال ستوديو “كيوتو أنيميشين” منذ فترة طويلة. وأضاف أن تلك الأعمال ألهمته الشجاعة لذلك أراد التعبير عن تعاطفه.

المصدر. المصدر2.

الوسوم

Jaku

الأنمي للمتعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق