الرئيسية / أنمي ياباني / فلم ميازاكي القادم ليس له موعد محدد للانتهاء

فلم ميازاكي القادم ليس له موعد محدد للانتهاء

في مقالة جديدة نشرتها مجلة بونجي شونجو الشهرية عن المنتج توشيو سوزوكي ذكر خلالها السيد سوزوكي بأن السيد هاياو ميازاكي يعمل على فلم Kimi-tachi wa Do Ikiru ka (كيف تعيشون؟) من دون موعد نهائي لاكتماله.

السيد سوزوكي قال في المقالة:

نقوم حاليًا بتجربة إنتاج الفلم الجديد من دون موعد محدد للانتهاء، أتطلع إلى كيفية تحقيق ذلك في العمل.
أعمال استديو جيبلي عادة ما تتم ضمن جداول إنتاجية، السيد ميازاكي خلال الحلقة التلفزيونية الخاصة التي تم فيها الإعلان عن الفلم الجديد قام بتقديم جدول زمني مقترح للفلم، لكن الاستديو لم يعد يتبع تلك الخطة.

وأضاف سوزوكي بأن السيد ميازاكي غير مهتم بالمال، كما أنه غير قادر على التقاعد بالفعل لأنه سينزعج من حياة التقاعد هذه و عدم القيام بأي شيء، و ذكر بأن ميازاكي يشعر بأنه في منزله و هو مستمر في العمل على إنتاج الفلم.

السيد سوزوكي اعترف بأن البعض قد وصف فلم ميازاكي القادم بأنه الفلم الأخير، و قال سوزوكي:

لا أظن ذلك، طالما (ميازاكي) على قيد الحياة فعلى الأرجح سيستمر في صنع الأفلام. و لهذا السبب طلبت من ميزاكي أن لا يقوم بإعلان تقاعده مرة ثانية.

السيد سوزوكي ذكر في أغسطس الماضي خلال الفعالية الخاصة بإطلاق كتابه Minami no Kuni no Kanyada بأن الفلم القادم للسيد هاياو ميازاكي سيستغرق ”حوالي ثلاث أو أربع سنوات”، السيد سوزوكي أشار إلى أن الفلم قد بدأ إنتاجه منذ نحو عامين و أن الاستديو يقوم بعمل أشياء في الفلم لم يقم بعملها من قبل.

السيد ميازاكي كشف بنفسه في أكتوبر 2017 بأن الفلم سيحتاج إلى 3-4 سنوات ليتم الانتهاء منه، السيد ميازاكي استمد اسم الفلم من الرواية الرائعة للكاتب جينزابرو يوشينو التي نُشرت عام 1937، و أضاف بأن قصة هذا الكتاب تعني الكثير لبطل الفلم، و تدور قصة الرواية حول رجل يدعى كوبيرو و عمه، و نقاش حول كيف يمكن أن يعيش كالبشر في ظل تنامي روحانية كوبيرو.

الفلم الأخير لميزاكي عام 2013 بعنوان The Wind Rises كان عنوانه أيضًا مستمد من رواية The Wind Has Risen (بالرومانجي Kaze Tachinu) للكاتب تاتسو هوري والتي هي في الأساس كانت احترامًا لقصيدة Le Cimetière Marin للشاعر الفرنسي بول فاليري.

و كان السيد ميازاكي قد ذكر خلال برنامج وثائقي عملته قناة NHK في نوفمبر 2016 بأنه يود العودة لصناعة الأفلام مجددًا بعد أن تقاعدمنها قبل ثلاث سنوات، كما غطى البرنامج عمله على فلم السي جي القصير Kemushi no Boroo والخاص بمتحف جيبلي.

البرنامج كشف بأن السيد ميازاكي لم يكن راضيًا بالعمل على مشروع السي جي القصير، و كان قد تقدم بمقترح لمشروع فلم طويل في أغسطس 2016، كما أنه أشار إلى أنه يود بأن يستغرق العمل على الفلم لمدة 5 سنوات، و ذكر بأنه سيكون في عمر 80 عامًا حينذاك، و اقترح ميازاكي بأن يكتمل الفلم في 2019 قبل أولمبياد طوكيو 2020، و كان السيد سوزوكي المنتج في استديو جيبلي قد علق بأن السيد ميازاكي سيظل يرسم لوحات القصة (storyboards) إلى أن يموت، و أشار موظف آخر بأن ذلك من شأنه أن يجعل الفلم ينجح بشكل كبير.

و على الرغم من أن الفلم الطويل لم تتم الموافقة عليه رسميًا إلا أن ميازاكي قد قرر البدأ بالعمل على الأنميشن الخاص بالمشروع على أية حال، كما أنه يُخطط لصنع لوحات قصة مكونة من 100 مشهد.

السيد ميازاكي كان قد أعلن بأنه سيتقاعد من إخراج الأفلام الروائية الطويلة إلا أنه ذكر بأنه سيواصل العمل على المشاريع القصيرة الخاصة بمتحف جيبلي في طوكيو، و كان فلم Kemushi no Boro ذو 12 دقيقة هو أول ما عمل عليه السيد ميازاكي بعد تقاعده إلا أنه لم يكتمل بعد و سننتظر سنة أخرى حتى نرى الفلم بشكل حصري في متحف جيبلي (أفلام جيبلي الخاصة لا تخرج خارج المتحف)، و كان السيد ميازاكي يخطط لفلم منذ 20 عامًا و يصفه “قصة قصيرة عن يسروع صغير، من صغره تستطسع سحقه بين أصابعك”.

و كان السيد ايزاو تاكاهاتا الشريك المؤسس لاستديو جيبلي و رفيق درب ميزاكي قد علق أثناء المؤتمر الصحفي لافتتاح فلم الأميرة كاجويا عام 2013 على قرار اعتزال ميازاكي صناعة الأفلام: “ميزاكي قال: [هذه المرة أنا جاد]، لكنني أعتقد بأنه لا تزال هنالك فرصة جيدة للتغيير، أعتقد ذلك منذ أن عرفته منذ مدة طويلة، و لن أتفاجأ على الإطلاق إذا ما حدث ذلك”.

المصدر.

عن Jaku

الأنمي للمتعة