الرئيسية / أنمي ياباني / لماذا يُفضل رسامو المانجا أن يبقوا مجهولين؟

لماذا يُفضل رسامو المانجا أن يبقوا مجهولين؟

فيديريكو يسأل :

ما السبب في هوس رسامي المانجا بالخصوصية في السنين الأخيرة لدرجة أننا لا نعرف أي شيء تقريبًا عنهم؟

قبل عقود من الزمن، لم تكن لديهم مشكلة في عمل مقابلات معهم أو أفلام عنهم أو تصويرهم، وتقريبًا أي شخص مهتم بأعمالهم يعرف من هم.

لكنهم الآن يختفون خلف أسماء مستعارة، لا يسمحون لأحد بتصويرهم وفي بعض الحالات لا يعرف المعجبون أسماءهم أو جنسهم حتى. على سبيل المثال ما زلنا لا نعلم أي شيء عن مؤلفي ديث نوت. لِمَ هذا؟ هل هم خائفون من أن يتم ترصدهم؟ هل أصبحت مهنة المانجاكا شيئًا يجب عليهم الخجل منه؟ هل هم خجلون من كونهم مجرد فتيان/فتيات عاديين فيخفون أنفسهم ليظهروا رائعين؟ لا أفهم السبب.

أنا لا أتفق مع قولك أن رسامي المانجا كانوا يومًا ما شخصيات عامة.يوجد استثناءات مشهورة (أشهرها أوسامو تيزوكا)،  إلا أن إخفاء رسامي المانجا لهوياتهم يعود إلى زمنٍ أقدم. ماساموني شيرو على سبيل المثال هو اسم مستعار ولا يعرف أحد كيف شكله. أغلب رسامي المانجا ليسوا أشخاصًا اجتماعيين ولا ينشرون صورهم الخاصة. بعضهم يرسم نفسه أحيانًا برسم سخيف ثم ينشرها إما في الشريط الجانبي “ملاحظات من المؤلف” أو فيما بعد في الرواية المصورة، لكن هذا كل شيء. العديد من مخرجي الأنمي أيضًا يتجنبون الكاميرات.

بشكل عام، كونك رسام مانجا لا يُعد عملاً مبهرًا. أغلب الرسامين يفضلون فصل حياتهم الشخصية والعيش بهدوء. عليك أن تتذكر أن أغلب هؤلاء يقضون أغلب حياتهم منطوين على طاولة في مكتب صغير يرسمون المانجا. أغلبهم ليسوا أغنياء كفاية ليعينوا مساعدين، لذا ساعات العمل طويلة بالنسبة لهم، وتتوالى مواعيد التسليم النهائية عليهم بلا انقطاع.

لذا في الحالات النادرة التي يخرجون فيها، آخر ما يتمنونه هو أن يُعرفوا. الأوتاكو قد يكون مخيفًا. لن يسبب لهم الأوتاكو أي مضايقات إذا بقوا مجهولين، أما إذا عُرفوا فإنهم قد يضايقونهم أو يضايقون عائلاتهم بسبب أي سلسلة يرسمونها، أو يوقفونهم على الطريق بسبب شخصيةٍ ما أو بسبب قراراتهم في بعض الآركات. إنها مهنة لمهووس فن هادئ، من في الغالب يفضل البقاء بعيدًا عن الأنظار.

أو على الأقل، هذه هي الصورة النمطية. بالتأكيد هناك رسامو مانجاكا ناجحون يبرزون في الإعلام أحيانًا ويصبحون أكثر شهرة. ولكن هذا شيء نادر، وأغلب من ينجح ويحصل على مبيعات ضخمة يُبقون معلوماتهم الشخصية مجهولة. من الصعب الحصول على فيديو لـ روميكو تاكاهاشي، على الرغم من أنها في يومٍ ما كانت من أشهر رسامي المانجا في اليابان. رسامو المانجا الذين قابلتهم كانوا خجولين، ولا يشاركون في أمور كالمقابلات.

يجب أيضًا أن نتذكر أن الصحافة اليابانية أقل شجاعة من الصحافة الغربية عندما يتعلق الأمر بإظهار صور شخص ما بدون تصريح منه. ما لم يقدم الرسام و/أو شركته تصريحًا باستخدام صورة ما، لن تطبعها أغلب مكاتب الصحافة.

أيضًا، المجهولية شيء تتقبله اليابان كمجتمع أكثر من الأمريكيين. تفضيل البلد لاستخدام شبكات اجتماعية بأسماء مجهولة يعتبر سبب رئيسي لنجاح الشبكة الاجتماعية mixi أكثر من فيسبوك. تُعد الرغبة بالحصول على القليل من الخصوصية شيء صعب في أمريكا حيث يكثر ترويجنا للنزعة الفردية عكس اليابان تمامًا بهذا الأمر.

المصدر : Why Do Manga Artists Prefer To Stay Anonymous?

عن Osamah Al-Ameri